Home / اخبار / سوف يزداد الإنتاج رغم قله مساحات مزارع الحبوب في الاتحاد الأوروبي

سوف يزداد الإنتاج رغم قله مساحات مزارع الحبوب في الاتحاد الأوروبي

من المتوقع ارتفاع إنتاج الحبوب لدي الاتحاد الأوروبي خلال العشر سنوات القادمة إلى 325 طن.وتتمثل العوامل التي تقف وراء هذا الارتفاع هو الزيادة الطفيفة في الطلب على الأغذية وتوقعات التصدير المعتدلة والأهمية المتزايدة للحبوب في الاستخدام الصناعية.وعلى الرغم من ذلك فسوف يكون النمو بطيئا بسبب إمكانيات النمو المحدودة في المساحات الزراعية وبسبب ارتفاع النمو البطئ في الاتحاد الأوروبي.

على الرغم من توقع انخفاض المساحات التي تستخدم بهدف الزراعة في الاتحاد الأوروبي بحلول عام 2030,فإن معظم المنتجات التي سوف يمكن زراعتها في هذه المساحات من المتوقع أنها سوف تزيد الانتاج.هذا التوقع يوضع في تقرير عرض الزراعة في الاتحاد الأوروبي.ومن المتوقع انخفاض الأراضي الزراعية في الاتحاد الأوروبي التي تمثل في عام 2018 178 هكتار إلى 176 هكتار في عام 2030.وتماشيا مع هذا الاتجاه فسوف تقل الحبوب الرئيسية والمراعي الدائمة والمساحات التي تتواجد بها المنتجات في الفترة حتى عام 2030.وعلى الرغم من هذا فإن الأراضي التي تستخدم من أجل العلف سوف تزداد بشكل طفيف بسبب الذرة العلفية والتي سوف تصل إلى 22 مليون هكتار في عام 2030.
يتوقع التقرير أن إنتاج الحبوب،الذي يبلغ 284 مليون طن في عام 2018،سيصل إلى 325 مليون طن بحلول عام 2030.ووفقاً للتقرير، فإن هذا النمو سيتحقق من خلال زيادة الاستخدام الصناعي للحبوب،و زيادة طفيفة في الطلب على العلف وتوقعات التصدير.ولكن هذه الزيادة سوف تبقى محدودة بسبب الزيادة الإنتاجية البطيئة والإمكانيات المحدودة من أجل نموالمساحات.وأخيرا من المتوقع ايضا أن تظل الأسعار مستقرة نسبياً.على سبيل المثال ، من المتوقع أن يصل مستوى سعر قمح الخبز 180 يورو / طن..
وفقا التوقعات الأخيرة ، سيكون حصاد الحبوب في الاتحاد الأوروبي أقل بكثير مما كان متوقعا بسبب الجفاف في العام الماضي. 283مليون طن من الإنتاج في موسم 2017/2018 أقل من 8 في المائة من المتوسط في السنوات الخمس الأخيرة.كما يتأثر محصول القمح بشدة بسبب تأثر نمو النباتات بشكل سلبي بسبب الطقس الحار والجاف في الربيع والصيف. ولذلك ،من المتوقع أن يكون محصول القمح في الاتحاد الأوروبي 127 مليون طن ، وهو أدنى مستوى خلال ست سنوات.
كما انخفضت صادرات الحبوب الصافية للاتحاد الأوروبي في الفترة 2017/2018.بينما انخفضت الصادرات خلال الثلات سنوات الماضية فانخفضت إلى 34 مليون طن وهو أقل رقم خلال خمس سنوات. وفقا لمتوسط السنوات الخمس الماضية فيكون هناك زيادة قدرها 33 في المئة في الواردات. ووفقًا لبيانات المراقبة الجمركية للأشهر الأولى من موسم 2018/2019,ويستمر هذا الاتجاه مع انخفاض صادرات القمح والشعيرفي شهري يوليو وأغسطس.ومن جانب الإستيراد يلاحظ ارتفاع في القممح والذرة.
من المتوقع أن يرتفع الطلب على الحبوب في الاتحاد الأوروبي بنسبة 4% بحلول عام 2030, مقارنة بمتوسط الفترة 2016-2018. سوق الأعلاف من حيث الحجم يستمر كونه نقطة الإنطلاق الهامة.ولكن من المتوقع أن يكون النمو العام محدودا ويرجع هذا إلى النمو المنخفض في الإنتاج الحيواني والتطوير الزائد في معدلات تحويل الأعلاف للحيوانات غير المجترة.و وفقا للتقرير,سيتم تفضيل الذرة بفضل سعره المناسب بمعدل نمو 5 لكل ألف في السنة مقارنة بالحبوب الرئيسية الأخرى.