الرئيسية / اخبار / قرار من منظمة التجارة العالمية حول الصين

قرار من منظمة التجارة العالمية حول الصين

حكمت منظمة التجارة العالمية بأن الصين أدارت حصص نسب التعرفة الخاصة بها بالنسبة للقمح والذرة والأرز بشكل يتعارض مع التزاماتها اتجاه منظمة التجارة العالمية WTO. وجاء قرار منظمة التجارة العالمية عقب القرار الذي اتخذته في شهر مارس ضد الدعم المفرط للصين لمزارعي الحبوب المحليين.

ربحت الولايات المتحدة حكماً اصدرته منظمة التجارة العالمية ضد سياسات الصين المتعلقة بحصص نسب التعرفة الجمركية للأرز والقمح والذرة، وكانت الولايات المتحدة قد أثبتت حجتها بنجاح بأن ذلك يحد من وصول صادراتها إلى الأسواق. جاء ذلك وسط محادثات تجارية بين الولايات المتحدة والصين وفي أعقاب تعليق واشنطن على حكم منظمة التجارة العالمية على دعم الصين لأسعار الحبوب في شهر مارس. حكمت اللجنة القضائية التابعة لمنظمة التجارة العالمية بأنه وبموجب أحكام وثيقة انضمام الصين لمنظمة التجارة العالمية عام 2001، فإن الحكومة الصينية قد انتهكت التزاماتها ككل بشأن حصص نسب التعرفة الخاصة بها عبر إدارتها لهذه الحصص على «أساس عادل وشفاف وقابل للتنبؤ». ووفقاً للتعرفة الجمركية، فإن معدلات التعرفة الجمركية تزداد بشكل عام عندما تزيد كمية البضائع المستوردة عن مستوى معين. ومع ذلك، هناك اختلافات في الحصص الجمركية بين الشركات التجارية في القطاعين العام والخاص في الصين. وكانت كل من أستراليا، والبرازيل، والهند، والاتحاد الأوروبي من بين الدول التي تحتفظ بحقوقها في النزاع الذي سببه مصدرو الحبوب الأكبر في العالم.ورحب السيد سوني بيردوي Sonny Perdue، وزير الزراعة، بقرار منظمة التجارة العالمية، مشيراً إلى أن النظام الصيني يمنع المزارعين الأميركيين من الوصول إلى سوق الحبوب الصيني. وتقدر وزارة الزراعة الأمريكية نقلاً عنها، بأنه لو تم استخدام حصص نسب التعرفة الصينية بشكل كامل، لكان قد تم استيراد ما قيمته 3.5 مليار دولار أمريكي من الذرة والقمح والأرز في عام 2015 لوحده.

وقالت وزارة التجارة الصينية في بيان لها، بأنها تأسف لقرار اللجنة، وبأنها ستقيم بجدية تقرير اللجنة. وقالت بأن الصين ستتعامل مع هذا الأمر بالشكل المناسب وفقاً لإجراءات منظمة التجارة العالمية لتسوية النزاعات، وبأنها تعمل بشكل فعال لحماية استقرار النظام التجاري متعدد الأطراف، وستواصل إدارة حصص التعرفة على الواردات الزراعية ذات الصلة وفقاً لقواعد منظمة التجارة العالمية. في حين أنه يستطيع كلا الطرفين استئناف الحكم في غضون 60 يوماً. وتجدر الإشارة إلى أن الصين تشتري القمح الصيفي من كندا بسبب النزاع التجاري بينها وبين الولايات المتحدة الأمريكية.

شاهد أيضاً

نوقش في إسطنبول مستقبل قطاع الدقيق والعلف

طُرحت مشاكل القطاع في قمة الدقيق والعلف العالمية التي نظمتها جمعية تابادير TABADER في إسطنبول. …