الرئيسية / اخبار / الأمم المتحدة: يجب علينا تغيير انتاج المواد الغذائية لإنقاذ العالم

الأمم المتحدة: يجب علينا تغيير انتاج المواد الغذائية لإنقاذ العالم

بينما يزداد الشعور تدريجياً في العالم بتأثيرات التغير المناخي، تتواصل الحملات الموجهة للتقليل من انبعاثات الكربون لمعالجة هذه المشكلة. لكن التقرير الأخير للفريق الحكومي الدولي المعني بالتغير المناخي (IPCC) والتابع للأمم المتحدة يبيّن بأن خفض انبعاثات الكربون، لا سيما في وسائل المواصلات واستخدام الطاقة، ليس كافياً أبداً لمكافحة التغير المناخي. وتقول رسالة فريق IPCC إلى أنه «يجب تغيير انتاج المواد الغذائية لإنقاذ العالم».
بينما يزداد الشعور تدريجياً في العالم بتأثيرات التغير المناخي، تتواصل الحملات الموجهة للتقليل من انبعاثات الكربون لمعالجة هذه المشكلة. لكن التقرير الأخير للفريق الحكومي الدولي المعني بالتغير المناخي (IPCC) والتابع للأمم المتحدة يبيّن بأن خفض انبعاثات الكربون، لا سيما في وسائل المواصلات واستخدام الطاقة، ليس كافياً أبداً لمكافحة التغير المناخي. وتقول رسالة فريق IPCC إلى أنه “يجب تغيير انتاج المواد الغذائية لإنقاذ العالم”.
فبحسب التقرير، من غير الممكن الحفاظ على الحرارة العالمية في مستويات آمنة إذا لم يتحقق تحول كبي في انتاج المواد الغذائية واستخدام التربة. ووفقاً لتقرير فريق IPCC، يستخدم الناس 72 بالمائة من الأراضي حول العالم في الطعام واللباس ودعم عدد السكان المتزايد. وفي نفس الوقت، ينتج ربع انبعاثات غاز الدفيئة عن الزراعة والحراجة والاستخدامات الأخرى للتربة.

وبحسب التقرير، ارتفعت درجة الحرارة العالمية في شهر يوليو 1.2 درجة عما كانت عليه قبل الثورة الصناعية. وحذر فريق IPCC من أن هذا الارتفاع يبعث على القلق، وبأن الفروقات الحرارية ستؤدي إلى حالة عدم استقرار في المناخ إذا وصلت درجة الحرارة إلى 1.5 درجة.

يوصي التقرير باستخدام التربة بشكل أكثر استدامة. سينتج في هذه الحالة انبعاثات أقل. يدعو التقرير أيضاً إلى خفض استهلاك اللحوم للتقليل من انبعاث غاز الميثان. بالإضافة لذلك، فإن تجنب هدر الطعام يحمل أهمية كبيرة أيضاً.
نصيحة التوجه للنظام الغذائي النباتي
يشير تقرير الفريق الحكومي الدولي المعني بالتغير المناخي (IPCC) إلى أن النظام الغذائي النباتي سيساهم في مكافحة الاحتباس الحراري. ويخلص التقرير إلى “إن استهلاك المواد الغذائية الصحية والمستدامة مثل الحبوب، والبقوليات، والخضروات… يوفر فرصاً كبيرة جداً في خفض انبعاثات غاز الدفيئة.”.

يطلق التقرير أيضاً تحذيرات تتعلق بطريقة استخدام التربة. وبناءً عليه، يجب تدعيم السياسات الزراعية، وتحسين إمكانية الوصول إلى الأسواق، وتمكين المزارعات النساء، وتوسيع الوصول إلى الخدمات الزراعية، وتعزيز أمن استئجار الأراضي الزراعية. بالإضافة لذلك، يوصي التقرير بتطوير أنظمة انذار مبكر من أجل المزارعين للأحداث الطبيعية الشديدة.

من المتوقع أن يبلغ عدد سكان العالم 10 مليار نسمة تقريباً بحلول عام 2050. وهذه الزيادة السكانية سترفع من الطلب على الإنتاج الزراعي بنحو 50 في المئة، وذلك في سيناريو حيث يكون فيه النمو الاقتصادي عند مستوى معقول.

شاهد أيضاً

صناعات الأعلاف الأوروبية والأمريكية توحّد قواها

لقد تم تجديد الشراكة المستمرة منذ زمن طويل بين صناعتي العلف الأمريكية والأوروبية، الممثلتين من …