الرئيسية / مقابلة / الظروف الجوية المهيمنة على دول البحر الأسود بالنسبة للحبوب وعلاقتها بالسياسة

الظروف الجوية المهيمنة على دول البحر الأسود بالنسبة للحبوب وعلاقتها بالسياسة

“تزداد أهمية موردي الحبوب للدول الواقعة على حوض البحر الأسود بشكل تدريجي يوماً بعد يوم في الأسواق العالمية. ويبرز على وجه الخصوص القمح الروسي والذرة والشعير الأوكرانيين. لا يمكن انكار أهمية البحر الأسود في التجارة العالمية. لكن استدامة ذلك مرتبط بالظروف الجوية وبما يحدث في أروقة السياسة. حيث تجاهل التجار حظر تصدير الحبوب المفروض على روسيا في عام 2010.”

جاين كيسهولم كاونت Jaine Chisholm Caunt
المدير العام
جافتا (منظمة تجارة الحبوب والعلف)

لقد أجرينا في إسطنبول لقاءاً صحفياً ودياً مع السيدة جاين كيسهولم كاونت، المدير العام لمنظمة جافتا (منظمة تجارة الحبوب والعلف) التي تحدد المعايير العامة المعتمدة من أجل تجارة الحبوب والعلف العالمية. تحدثنا في اللقاء عن مواضيع تتعلق بمنظمة جافتا، إضافةَ إلى تجارة الحبوب والعلف العالمية وظروف السوق. حيث تحدد منظمة جافتا المعايير التي يتم من خلالها تقدير 80 بالمائة من تجارة المنتجات الزراعية العالمية، وتقدم في حال النزاعات خدمات التحكيم من قبل مختصين متمرسين في التجارة العالمية. ونوهت السيدة كاونت إلى أن قرارات منظمة جافتا تسري في 157 دولة حول العالم، وأشارت إلى أنهم كمنظمة جافتا يشجعون على الحد على المستوى العالمي من الحواجز الجمركية أو غير الجمركية التي تعيق التجارة.

فيما يلي أجوبة السيدة جاين كيسهولم كاونت رداً على أسئلتنا:

هل تطلعون قرائنا على أهمية منظمة جافتا بالنسبة لتجارة الحبوب والعلف العالمية؟
إن جافتا عبارة عن منظمة تجارية عالمية تمثل أكثر من 1800 شركة عضو من 95 دولة حول العالم في مجال تجارة المنتجات الزراعية. إن منظمة جافتا:
• تسن وتنظم أنواع مختلفة من العقود الأساسية التي يتم من خلالها تقدير 80% من تجارة الحبوب حول العالم.
• تتعامل منظمة جافتا مع النزاعات وتقدم خدمات تحكيم عالمية مستقلة. تسري قرارات جافتا في 157 دولة حول العالم.

كيف ظهرت فكرة إنشاء منظمة في مجال تجارة الحبوب والعلف العالمية؟ هل تحدثوننا قليلاً عن تاريخ منظمة جافتا؟
ترجع جذور جافا إلى سنة 1878، العام الذي كان فيه مجموعة من تجار الذرة الذين يعملون في لندن والراغبين بتطوير أنواع من العقود الرئيسية لتسهيل التجارة، واجتمع بعد ذلك تجار أعلاف البقر. توفر جافتا حالياً أكثر من 80 نموذج للعقود الأساسية متاحة للجميع مجاناً، يمكن للجميع استخدامها سواءً كانوا أعضاءً لدى جافتا أم لا. يوجد الآن لجنة عالمية للعقود تتألف من أعضاء منظمة جافتا، ومهمة هذه اللجنة سنّ وتنظيم العقود.

برأيكم ما هي أكثر العوامل تأثيراً في تجارة الحبوب العالمية؟
يمكننا تصنيفها على النحو التالي:
• الارتياب الجيوسياسي
• ازدياد الحاجة للامتثال للتدابير الناظمة، على أن تشمل اللوائح المالية
• طلبات وخيارات المستهلكين المتغيرة
• عدد سكان العالم المتزايد مع التغير المناخي
• الفرص التي تقدمها التكنولوجيا (التجارة الإلكترونية مثلاً) مع المشاكل التي تجلبها التكنولوجيا الجديدة
• الدور المتزايد للهيئات الناظمة في العديد من مجالات التجارة وسلسلة التوريد مع دور العقوبات الدولية
• متطلبات وضع الملصقات على المواد الغذائية، والضغوطات المتزايدة تدريجياً على قابلية التتبع طوال سلسلة التوريد.
• استعادة طبيعة التحكيم المعقدة والشرعية بشكل تدريجي

ما هو نوع التغييرات التي حدثت في تجارة الحبوب العالمية في الفترة الأخيرة؟ هل تُطلعونا على ملاحظاتك؟
• زيادة أهمية البحر الأسود بشكل تدريجي كجهة مورّدة للحبوب في الأسواق العالمية. خاصة القمح الروسي، والذرة والشعير الأوكرانيين.
• العوائق أمام تدفق الحبوب لأسباب سياسية. ببدء دخول فول الصويا خاصة المُصدّر إلى الصين من البرازيل بدلاً من الولايات المتحدة الأمريكية.

لتجارة الحبوب المستقرة دوراً حيوياً على الأمن الغذائي العالمي. لكن الحروب التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين أظهرت بأن هذه التجارة معرضة للتهديدات بشكل كبير. ما الذي يمكن فعله من أجل حماية تجارة الحبوب من هذا النوع من المخاطر؟
تدعم منظمة جافتا التجارة الحرة للمنتجات الزراعية، وهدفها هو تخفيض الرسوم الجمركية من خلال العمل مع الحكومات وإزالة العوائق غير الجمركية. كما أنها تسعى جاهدة للسيطرة على السياسة التجارية العالمية وعلى عمليات اتخاذ القرارات الناظمة بطريقة علمية ومستندة على الأدلة. لذلك تدعم منظمة جافتا الاتفاقيات متعددة الأطراف، والدور الهام الذي تلعبه منظمة التجارة العالمية من أجل إعطاء الشركات القدرة على التنبؤ والشعور اليقيني بدعم من نظام آمن لتسهيل التجارة وحمايتها، وحلّ النزاعات التجارية.

لقواعد التجارة العالمية تأثيرها على التجارة المفتوحة والحرة من خلال تأسيسها للأرضية الملائمة لذلك. بالإضافة لذلك، وضعت منظمة التجارة المبادئ الأساسية في العديد من المجالات، تاركة تفاصيلها للدول الأعضاء، حيث تتعلق هذه التفاصيل بشكل كبير بقواعد الصحة والسلامة والبيئة.

إن المؤسسات الواضعة لمعايير عالمية مثل Codex Alimentarius، IPPC، OIE، معترف بها من قبل منظمة التجارة العالمية بموجب اتفاقية الصحة والصحة النباتية (SPS). حيث أن لمنظمة جافتا صلة مباشرة مع معايير Codex وIPPC. إن أنسب المؤسسات بشأن موضوع اتخاذ القرارات المتعلقة بمعايير الصحة والصحة النباتية هي هذه المؤسسات التي توفر امكانية الوصول إلى أفضل التوصيات العلمية والفنية والمرتبطة بالحكومات أيضاً. يجب على جميع الحكومات دعم كافة المؤسسات الواضعة للمعايير الفنية العالمية، ويجب عليها العمل معها.

كيف أثر التأثير المتزايد تدريجياً لمنطقة البحر الأسود على قطاع الحبوب العالمي؟ وهل برأيكم قيادة منطقة البحر الأسود في تجارة الحبوب هي مستدامة؟
إن ازدياد أهمية منطقة البحر الأسود هي حقيقة لا يمكن انكارها، وتأثيرها على المناطق المنافسة كبير أيضاً. وليس من قبيل المصادفة أن تستخدم الولايات المتحدة الأمريكية أقل الأراضي المزروعة في آخر 110 سنوات من أجل القمح الشتوي. لكن هل ذلك مستدام، يعتمد ذلك على الظروف الجوية وما يجري في أروقة السياسة! فلقد تجاهل التجار حظر تصدير الحبوب المفروض على روسيا في عام 2010. تخضع تجارة الحبوب دائماً لتوازن العرض والطلب، ولن يتغير هذا الحال!

شاهد أيضاً

قد تستمر الحروب التجارية لغاية الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الأمريكية

إن الحروب التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، وهما أكبر اقتصادين في العالم، تؤثر بشكل …