الرئيسية / اخبار / شركة الصينية تريد أن تصبح شريكاً COFCO في ثالث أكبر محطة للحبوب في روسيا

شركة الصينية تريد أن تصبح شريكاً COFCO في ثالث أكبر محطة للحبوب في روسيا

بدأت شركة COFCO العملاقة للغذائيات والتابعة للحكومة الصينية مفاوضاتها من أجل شراء حصة في محطة حبوب في ميناء نوفوروسيسك الروسي، وذلك ضمن إطار حملتها للنمو في أوروبا. وفي حال إبرام الاتفاق، سيصبح لدى شركة COFCO القدرة على تصدير القمح الروسي بكميات كبيرة إلى الأسواق الهامة في الشرق الأوسط.

تريد شركة COFCO العملاقة للغذائيات والتابعة للحكومة الصينية شراء حصة بنسبة 25 بالمائة من KSK وهي ثالث أكبر محطة للحبوب في روسيا. وبحسب صحيفة Vedomosti و Reuters ، فلقد أكدت شركة DeloPorts، وهي مالكة المحطة، بدء المفاوضات في هذا الموضوع، لكنها لم تفصح عن التفاصيل. وقالت مصادر مطلعة لرويترز: «ستوفر الاتفاقية فرصاً جذابة لشركة COFCO لتصدير القمح الروسي بكميات كبيرة إلى أسواق الشرق الأوسط. حيث أن لميناء نوفوروسيسك أهمية كبيرة للتصدير إلى مصر على وجه الخصوص». حيث تُعتبر مصر المستورد رقم واحد للحبوب الروسية. ستشكل الاتفاقية المحتملة حلقة جديدة للاستثمارات الصينية في قطاع الزراعة الروسي. فالزراعة هي قطاع استراتيجي هام جداً بالنسبة للإدارة في الكرملين. لذلك تم اجراء استثمارات كبيرة في هذا القطاع، وازداد الإنتاج وارتفعت الصادرات. بالنسبة لروسيا، التي حققت إيرادات من تصدير الحبوب في السنوات الأخيرة تفوق 20 مليار دولار سنوياً، فإن هذه المنتجات تمثل لها «النفط الجديد». إن منتجات الحبوب، التي أصبحت من أكبر بنود الصادرات بالنسبة لروسيا بعد المواد الخام، كانت قد تجاوزت أيضاً صادرات السلاح. روسيا التي تُعد من أكبر مصدّري الحبوب في العام خلال السنوات القليلة الماضية هي في منافسة مباشرة مع أوكرانيا، وعلى الرغم من ذلك، يبدو أنها لن تفقد مكانتها. لقد تم في السنة الماضية تصدير 4.8 مليون طن من الحبوب من KSK وهي محطة للمياه العميقة. وتمتلك شركة Cargill لتجارة السلع حصة في المحطة بنسبة 25 بالمائة. لكن تشير التقارير إلى أن شركة Cargill لن تكون طرفاً في الاتفاقية مع COFCO. بسبب ارتفاع مستوى الرفاهية للطبقة الوسطى في الصين، بدأت حكومة بكين تتطلب المزيد من الواردات. تراقب روسيا السوق الصيني أيضاً، وتريد أن تحقق أرباحاً عبر تصدير المنتجات الزراعية إلى هذه البلاد، حتى حدود الشرق الأقصى على وجه الخصوص. بعد اتفاقيات الطاقة بين روسيا والصين على مستوى دول، فإن شراكة الشركات الصينية لشركات تنشط في قطاعات استراتيجية غير الطاقة أصبحت جزءاً من عملية ربط اقتصاد كلا البلدين ببعض. وهذه هي استثمارات مالية تهدف إلى توريد المنتجات التي تحتاجها الصين، وكذلك إلى تحقيق الأرباح. وكانت شركة COFCO قد استحوذت في الفترة ما بين 2015-2015 على شركتي Noble Agri وNidera اللتان تنشطان في روسيا. وأصبحت شركة COFCO في العام الماضي في المرتبة 16 بين أكثر الشركات المستوردة للحبوب من روسيا.

شاهد أيضاً

صناعات الأعلاف الأوروبية والأمريكية توحّد قواها

لقد تم تجديد الشراكة المستمرة منذ زمن طويل بين صناعتي العلف الأمريكية والأوروبية، الممثلتين من …