BLOG

حجم قطاع المطاحن يتغير

07 رجب 14419 دقيقة للقراءة

«عندما ننظر إلى الاتجاه السائد في قطاع المطاحن، نرى أولاً أن لدى الزبائن سقف أعلى من التوقعات الآن في مواضيع جودة المنتجات المعالجة القائمة على الحبوب، والأتمتة، والإنتاج. ثانياً، أن هناك سوق صعبة تنمو فيها وتطور شركات المطاحن الكبيرة، بينما تختفي فيها الشركات الصغيرة وتُترك لتواجه مصير الاندماج. يتطور هذا القطاع على نطاق أوسع وأكثر ذكاءً.»

زوو كون المدير العام بينغل جروب

إن بينغل Pingle، عبارة عن شركة مقرها الصين، تنشط في قطاع آلات الطحن منذ ما يقارب 30 عاماً. تعمل آلات بينغل في أكثر من 50 دولة وتنشط في آسيا وأفريقيا على وجه الخصوص. يعمل لدى الشركة أكثر من 600 موظف، ولديها طاقة إنتاجية تقدر بـ 100 مليون دولار من حيث قيمة الإنتاج. وتهدف الشركة لأن تكون علامة تجارية تخلف ورائها عصراً من الحداثة في مجال نشاطها.

لقد تحدثنا مع السيد زوو كون، المدير العام لبينغل جروب، والذي حلّ ضيفاً على منصتنا التكنولوجية، عن مستقبل الشركة، وعن الانفتاح على الخارج والإصلاحات في آخر 40 سنة، وعن التغير الذي يشهده قطاع المطاحن في الصين. حيث قال السيد كون بأن قطاع المطاحن، الذي يلعب دوراً هاماً في توفير الغذاء لأكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان، آخذ في الاتحاد والاندماج في السنوات الأخيرة، وبأن المطاحن، التي وصل عددها إى 10 آلاف قبل عشر سنوات، قد انخفض عددها اليوم إلى 7 آلاف فقط، وسيستمر هذا الاتجاه في السنوات القادمة، بحسب السيد كون. كما يشتكي السيد كون من ضعف الاهتمام بالعلامات التجارية لمصنّعي معدات معالجة الحبوب الصينيين بالمقارنة مع منافسيهم العالميين، ويقول بأنه ينبغي عليهم زيادة قيمة العلامات التجارية عبر تطوير منتجات عالية الجودة ومبتكرة.

سيد زوو كون، في البداية، هل يمكنكم أن تعرفونا بإيجاز عن شركتكم ونشاطاتها؟ بدأت مجموعة Hebei Pingle لآلات الدقيق نشاطاتها في مصنعها عام 1991، وهي الآن عبارة عن مجموعة شركات تركز على معدات معالجة الحبوب بمختلف عملياتها التجارية. يتمثل عملنا الأساسي في إنشاء مصانع للدقيق، بتسليمها على المفتاح، ذات طاقة إنتاجية تصل إلى ألف طن في اليوم، وتصنيع التجهيزات التي تدخل في معالجة الحبوب، وخاصة حبوب القمح، مثل المحاور الأسطوانية، والغرابيل المربعة، والمناخل، وتقديم حلول علمية ومثالية في موضوع معالجة الحبوب.

كيف حصلت شركة بينغل على مكانتها في صناعة آلات المطاحن؟ وهل تشرحون لنا كيف وصلت شركتكم إلى ما هي عليه اليوم؟ نتيجة للتطورات المبتكرة على مدار الثلاثين عامًا الماضية، أصبحت بينغل اليوم أقوى شركة وأكثرها شمولاً في قطاع المطاحن الصيني وباتت قادة على التصميم والإنتاج والتأسيس. حيث يمكنها لوحدها تصميم وتصنيع جميع المعدات والتجهيزات الرئيسية لقطاع المطاحن، وتستطيع تقديم جميع الخدمات الهندسية لزبائنها. تحافظ معدات بينغل على علو كعبها في المنافسة من ناحية جودة المنتج، لا سيما في الدول الأفريقية والهند، كما يبرز اسم شركتنا في المنافسة التجارية في أماكن مثل طاجكستان وسوريا. وفي السوق العالمية، تنال جودة معدات بينغل ونطاق نظام الأتمتة فيها وخدماتها العالمية تقديراً ودعماً كبيرين من الزبائن، ويختار أيضاً هؤلاء الزبائن بينغل كشريك استراتيجي لهم.

تلعب بينغل دوراً رائداً في هذا القطاع، سواءً في الأسواق الداخلية أو الخارجية. وتتركز جميع العمليات التجارية لبينغل حول مبادئ الجودة التي تلبي طلبات الزبائن مع الجودة الأفضل والخدمة الأمثل في السوق. وهذا يعني أن بينغل تأخذ طلبات السوق كتوجه للابتكارات التكنولوجية في كل عملية تطوير، وتستمر في تحسين جودة منتجاتها.

هلّا تحدثتم عن وضع قاطع آلات المطاحن في الصين؟ يُعتبر القمح المادة الغذائية الأساسية في الصين. ولكونه قطاعًا أساسياً تقليدياً رئيسياً لتلبية احتياجات الناس من المواد الغذائية، فقد شهد قطاع طحن القمح تغيراً هائلاً في آخر عشر سنوات. أولاً، يتجه اليوم قطاع طحن القمح نحو تطوير المجموعات على نطاق أوسع. وبحسب البيانات المباشرة، انخفضت في يومنا هذا مطاحن القمح الصينية إلى أقل من 7 آلاف مطحنة، في حين أنها كانت 10 آلاف مطحنة قبل 10 سنوات. ومع تسارع تطور المجموعات على نطاق واسع، ستستمر أعداد المطاحن في الانحسار، وستجتمع الطاقات الإنتاجية في مطاحن أقوى وأسرع. وهذا سيجعل من المطاحن القوية أقوى، ومن الضعيفة أضعف، وبالتالي ستنتصر المطاحن القوية وستنتهي الضعيفة.

ثانياً، بدأ طحن القمح التقليدي في إنتاج منتجات أكثر أماناً وصحة حسب طلبات السوق. وفي نفس الوقت، يولون أهمية كبيرة للابتكارات في فئات المنتجات ولجودة المنتجات بدلاً من اتباع الخط الذي كان سائداً في الماضي وهو «ضبط الإنتاج حسب المشتريات، وضبط المبيعات حسب الإنتاج».

ثالثاً، مع زيادة الاعتماد على الأتمتة أكثر فأكثر، أصبح قطاع آلات المطاحن الصينية الآن في مستوى أكثر تطوراً. ومع تسارع الإصلاحات في الصين وانفتاحها على الخارج، ودخول التقنيات الحديثة من الخارج، بدأت تتقلص الفجوة أكثر بين الصين والدول المتقدمة فيما يتعلق بتقنيات أتمتة الطحن. وحصلت التقنيات الصينية على حصة سوقية لها في أماكن مثل جنوب شرق آسيا، وأفريقيا، وآسيا الوسطى.

وأخيراً، أضحت المنافسة في الجودة والعلامة التجارة أمراً عادياً. ويولى الصينيون اليوم مزيداً من الاهتمام بالأمان والصحة في استهلاكهم اليومي، وأصبحوا يفضلون أكثر المنتجات الفاخرة. وفي هذه البيئة حيث يوجد تجزئة في سوق المستهلك وميل نحو الجودة العالية، ستكون جودة المنتج والعلامة التجارية هي المفتاح لاكتساح السوق.

هل تقدمون لنا بعض المعلومات أيضاً عن المنشآت والطاقة الإنتاجية لديكم؟ تستمر بينغل في التطوير الذي يرتكز على الابتكار، وتواصل تحديث وتحسين الإنتاج ومعدات المعالجة لديها. في الوقت الحالي، تمتلك بينغل مجموعة متطورة من تجهيزات المعالجة والفحص مثل آلات قص CNC بالليزر، صنع ألماني، وآلات ثني CNC، ومراكز معالجة أفقية، ومراكز معالجة شاقولية، وروبوتات لحام، وآلات للقياس والتنسيق. ونحن نتبع دائماً في الإنتاج الفلسفة التي تقول «السعي الدائم نحو الكمال». ونصنّع منتجات عالية الجودة بالاستعانة بالقدرة الإنتاجية المتطورة والعمالة المدربة. لدى بينغل اليوم طاقة إنتاجية تتخطى 100 مليون دولار سنوياً.

كم هو عدد الموظفين لديكم؟ لدى بينغل حالياً أكثر من 600 موظف. أكثر من 50 بالمائة من هؤلاء يعملون في أقسام البحث والتطوير والإدارة والتسويق.

ما هي السمات المميزة التي تقدمونها للزبائن؟ نتيجة للتطوير والخبرات المتراكمة على مدار 30 عاماً الماضية، اكتسبت بينغل ثقة ودعم الكثير من الزبائن حول العالم. فأولاً، لدينا أنظمة متكاملة للبحث والتطوير، وتصميم ودراسة المشاريع، والتصميم التكنولوجي، والتصميم المعماري، والأتمتة الرقمية. حيث يمكننا أن نسلم للزبائن مشاريع على المفتاح من أجل مجموعات كاملة من التجهيزات. وبفضل معدات الإنتاج المطورة خصيصاً وموظفينا المتمرسين، نقوم بتحسين اجراءات التصنيع لدى الشركات، ونطبق الإدارة المكثفة في كل مرحلة من مراحل العمل، من شراء المواد وحتى تسليم المنتج النهائي.

ثانياً، لدى بينغل شبكة تسويق وخدمات كاملة في جميع أنحاء العالم. ولدينا كذلك محطات خدمة قادرة على تقديم الخدمات للزبائن حول العالم بعناية وفي وقتها.

وأخيراً، تمتلك منتجات بينغل مواصفات صممت خصيصاً لتلبية طلبات الزبائن على النحو الأمثل حسب العادات الغذائية للناس في مختلف البلدان.

هل تشرحون لنا أيضاً عن دراسات البحث والتطوير لديكم؟ إن الابتكار التكنولوجي هو القوة الدافعة للتطوير. فمن الممكن تحفيز التقدم الصناعي عن طريق الابتكار التكنولوجي وصنع منتجات مبتكرة، وتستطيع المعامل والمصانع ممارسة نشاطاتها على أساس مستدام. يتم في مركز البحث والتطوير التقني التابع لبينغل إجراء الاختبارات العلمية والتقنية على أساس طلبات الزبون عبر فريق احترافي ذي خبرة عالية يقوم بتنفيذ التطبيقات العملية لتلبية أفضل لمتطلبات الزبون ولتطوير الصناعة. ولقد فاز مركز البحث والتطوير التقني التابع لبينغل بجائزة «مركز التصميم الصناعي التقني لولاية هيباي» الخاصة وجاء ذلك نتيجة للجهود المكثفة التي استمرت لسنوات. وعليّ أن أشير هنا إلى أن بينغل ستستمر في تحسين أداء تجهيزات الطحن الهامة وإطلاق تجهيزات متكاملة تتلائم مع متطلبات السوق.

ما هي أكثر الدول التي تمارسون فيها نشاطكم خارج الصين؟ وكم هو عدد الدول التي تصدرون إليها منتجاتكم؟ يتركز اهتمام بينغل في الوقت الحالي على الهند وطاجكستان في آسيا، وعلى مصر وأثيوبيا في أفريقيا، باعتبارها أكثر الأسواق نشاطاً. ويتم اليوم تصدير منتجاتنا بشكل رئيسي إلى أكثر من 50 دولة حول العالم، منها الهند، روسيا، طاجكستان، مصر، إيران، أثيوبيا، كينيا، أوغندا، الكاميرون، زامبيا.

هل يمكن أن تشرحوا لنا ما هو نوع التغيير الذي شهدتموه في قطاع المطاحن، خاصة في آخر 4-5 سنوات؟ أولاً، يوجد الآن توقعات ومتطلبات أعلى لدى الزبائن في موضوع جودة المنتجات المعالجة القائمة على الحبوب، والأتمتة الرقمية، والإنتاج. ثانياً، المنافسة في السوق صعبة جداً، حيث تتطور المطاحن الكبيرة وتنمو بسرعة، في حين تواجه المطاحن الصغيرة مصير الاختفاء أو الدمج. وأخيراً، يوجد في السوق تصنيفات أكثر تفصيلاً لفئات الدقيق وجودة المنتج، كما يزداد الطلب من الزبائن على منتجات عالية الجودة.

إن دليل التنمية لدى بينغل موجه للسوق. ويظهِر الميل نحو التطوير في السنوات الأخيرة بأن قطاع المطاحن يتطور على نطاق أكبر وبشكل أكثر ذكاءً. يبلغ المتوسط اليومي في الصين لمعالجة الدقيق حوالي 250 ألف طن. حيث أن قدرة المعالجة اليومية في Wudeli، و Yihai Kerry، و Cofco، وهم أكبر ثلاثة مطاحن في الصين، هي على الترتيب 40.000 طن، و17.000 طن، و12.000 طن. يمثل إنتاج هذه الشركات الثلاث 30 في المائة من إجمالي إنتاج الدقيق في الصين. وتخطط هذه المطاحن الثلاثة لزيادة إنتاجها على مدى السنوات الخمس المقبلة. لذلك، يجب أن تتطور تجهيزات المطاحن ومنتجات المعالجة على نطاق أوسع وبشكل أكثر ذكاءً. يتجه الأساس التقني لبينغل نحو الأبحاث المتعلقة بالتوافق الكامل بين أنظمة الإنتاج الآلية وتقنيات المعالجة والتجهيزات الأساسية بشكل مرحلي. بالتالي، نحن نلبي طلبات مختلف البلدان والمناطق والزبائن.

يبلغ عدد سكان الصين 1.4 مليار نسمة، وهي تعد ثاني أكبر اقتصاد في العالم. ما هي المزايا والعيوب بالنسبة إليكم في كونكم متواجدين في بلد فيه تعداد سكان واقتصاد كبير بهذا الحجم؟ مع الإصلاحات والانفتاح على مدار الأربعين عاماً الماضية، شهدت صناعة المطاحن في الصين تغيراً هائلاً. فهناك اليوم توقعات أعلى من ناحية التجهيزات والتقنيات، ومن ناحية أداء المنتجات وجودتها. وفي البيئة الحالية ومع عدد السكان الحالي، تواجه مصانع آلات الحبوب تحديات وفرص. فميزة وجود تعداد سكان كبير في الصين، نجم عنها طلباً كبيراً في السوق الصيني على المواد الغذائية الأساسية وعلى الدقيق بشكل يومي. لذلك، هناك أيضاً طلب منتظم على تجهيزات معالجة الحبوب.

وإذا أردنا التحدث عن الصعوبات، لتجهيزات آلات الحبوب الصينية عند مقارنتها بالعمالقة في هذا المجال عالمياً عيوب مثل دقة الإنتاج، وقلة إدراك العلامة التجارية، وانخفاض التطبيقات التكنولوجية في الأجزاء المهمة. كل الذي ينبغي علينا فعله هو حماية الابتكارات التقنية والإدارية، بذل الجهود المتواصلة للوصول إلى التميز، تحسين المحتوى التقني لعلوم المنتجات، ورفع قيمة العلامة التجارية الوطنية.

ما هي أهدافكم المستقبلية فيما يتعلق بمجال نشاطكم العملي؟ تتميز صناعة المطاحن العالمية بأن لها سوق كبير، وهناك طلب كبير على تجهيزات المطاحن الكبيرة المتكاملة وعلى تجهيزات المطاحن الصغيرة. بالتالي، وفي مثل هذا السوق الضخم، تواجه كل الشركات منافسة على الصعيد العالمي، وفي نفس الوقت تمتلك فرصاً متساوية في التطور والنمو. التحدي الأصعب بالنسبة لنا هو التحسين المستمر لابتكاراتنا التقنية، وتقليل التكاليف، وزيادة المدخلات. بالتالي، يمكننا تزويد الزبائن حول العالم بالتجهيزات بالجودة الأفضل والأسعار الأنسب، ويمكننا التسريع من تطوير صناعة المطاحن العالمية. هناك قدرة سوقية هائلة، ولذلك نحتاج لإنشاء فرق احترافية أكثر للخدمات والتسويق من أجل تقييم هذه الفرص وتحقيق التطوير السريع.

إن هدفنا هو أولاً الاستمرار في التكيف مع الابتكارات التقنية بغرض تقديم منتجات مثالية لصناعة المطاحن العالمية من أجل تلبية الطلبات الجديدة للزبائن. وثانياً، سنبذل كل جهدنا في الأسواق العالمية النامية من أجل جعل علامتنا التجارية، بينغل، لا يُستغنى عنها في أكثر من بلد. وأخيراً، سنقدم خدمات جيدة ومحترمة لكل الزبائن لمساعدتهم على تحقيق الأرباح. تتبع بينغل، منذ تأسيسها وحتى اليوم، فلسفة إنجاز العمل بالاعتماد على الأمانة والنزاهة. ونحن في طريقنا لتشكيل علامة تجارية عالمية من الصنف الأول، وجعل بينغل تدخل عصراً جديداً.

في الختام، هل لديكم أي شيء تودون إضافته؟ نود أن نعرب عن خالص امتناننا لشركائنا في جميع أنحاء العالم لاهتمامهم الكبير وحسن تعاملهم. سنبذل في المستقبل مزيداً من الجهود للمساهمة في التطورات التكنولوجية في صناعة المطاحن العالمية. وسننتج بعناية أفضل المنتجات وأميزها لخدمة الزبائن المخلصين لنا.

مقالات في فئة منصة التكنولوجيا
21 شعبان 14405 دقيقة للقراءة

«أكيوريك تكنولوجي Akyürek Teknoloji تخاطب العالم أجمع»

«نحن نصنع آلات فرز المواد الغذائية الجافة ونبيعها في كل من العالم. صدرنا لما يزيد عن 90 دولة. زادت ...

07 جمادى الثانية 144311 دقيقة للقراءة

مطاحن الخليج الكبرى: مورد دقيق موثوق به يقع عند مفترق طرق التجارة

26 صفر 14428 دقيقة للقراءة

وباء فيروس كورونا زاد من أهمية تخزين الحبوب

صفا ساعاتشي أوغلو المدير العام لشركة MYSİLO « تتبع عموماً جميع الدول سياسة الاحتفاظ بمخزون معين م...