BLOG

يمكن أن تزيد صادرات البرازيل من الذرة بنسبة 115٪ في عام 2022

24 رمضان 14435 دقيقة للقراءة

تطفو أسواق الذرة العالمية على موجة عالية من التخمينات، مما أدى إلى ارتفاع الأسعار بشكل تاريخي على المنتجين في جميع أنحاء العالم. حفزت هذه الأسعار نمو الإنتاج، كما كان الحال مع ذرة سافرينها البرازيلية هذا العام. فعندما تسمح الظروف الجوية، سيتم توفير الكثير من الذرة للأسواق العالمية قريباً جداً. ولكن هل سيكون الطلب مرتفعاً بما يكفي لمواكبة هذا النمو المحتمل في الإنتاج؟

بيدرو ه.دينيكا
أم دي كوموديتيز


يعرف معظم تجار الحبوب حول العالم ما تعنيه كلمة «سافرينها». لكن هل تساءلتم يوماً من أين جاء هذا الاسم ولماذا تم اعتماده في التجارة بشكله الأصلي؟ سافرينها هو اسم قديم لمحصول الذرة الثاني في البلاد ويعني «المحصول الصغير». تمثل سافرينها أقل من 20٪ من إجمالي إنتاج البرازيل من الذرة في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. ومن هنا جاء اسم «المحاصيل الصغيرة». ومع ذلك، هذا لم يعد صحيحاً. حيث تعتبر ذرة سافرينها من أهم المحاصيل في البرازيل. فقد تجاوز إنتاج سافرينها 50 في المائة من إنتاج الذرة في البرازيل في عام 2012 ولم ينزل الإنتاج عن ذلك أبداً. فهي تمثل حالياً 80٪ من إجمالي إنتاج الذرة البرازيلي. إنها إحصائية مدهشة بالفعل!

بدخول عام 2022 في ظل أفضل ظروف موسم الزراعة في التاريخ، قد تحقق البرازيل إنتاجاً وصادرات قياسية للذرة هذا العام بفضل التربة الرطبة الجميلة ومساحة الزراعة القياسية التي شجعها ارتفاع الأسعار. حيث يمكن أن يصل إنتاج الذرة الصفراء سافرينها البرازيلية إلى 92-93 مليون طن. في الواقع، هناك تقديرات بأن الإنتاج قد يرتفع إلى 95 مليون طن بسبب الزيادة الكبيرة في مساحات الأراضي الزراعية. سيكون إنتاج سافرينها البالغ 92 مليون طن أعلى بحوالي 5 ملايين طن من إنتاج البرازيل بأكمله من الذرة العام الماضي وحده. وهذا يعني زيادة بنسبة 53 في المائة مقارنة بإنتاج العام الماضي الذي بقي عند مستوى 60 مليون طن بسبب الجفاف.

بالطبع علينا أن نشير إلى أنه على الرغم من هذه البداية الرائعة، لا يوجد شيء مضمون. ذلك لأن الطقس في شهر مارس وأوائل شهر أبريل سيحدد مصير معظم إنتاج ذرة سافرينها البرازيلية لعام 2022. ومع ذلك، مع إنتاج سافرينها لما لا يقل عن 90 مليون طن، ستزيد صادرات الذرة البرازيلية عما كانت عليه في عام 2019 إذا وصل إجمالي محصول الذرة إلى 115 مليون طن (رقم قياسي جديد إذا تحقق، سيكون أعلى بـ 13 مليون طن من أعلى مستوى تم تحقيقه في عام 2020). ويمكنها تحطيم الرقم القياسي البالغ 40 مليون طن. نتوقع احتمال التصدير لهذا العام بـ 43 مليون طن. وذلك يضع هذا البلد الواقع في أمريكا الجنوبية على رأس «الثلاثة الكبار» (الأرجنتين وأوكرانيا والبرازيل) الذين يريدون مرة أخرى تصدير الذرة بضعف ما كانت تصدره الولايات المتحدة في عام 2019. فقد كان أداء هؤلاء الكبار أقل من أداء الولايات المتحدة، خاصة وأن الجفاف التاريخي قلل من إنتاج الذرة في البرازيل بمقدار 25 مليون طن.


بالحديث عن الجفاف، أدى الجفاف هذا العام في البرازيل إلى انخفاض إنتاج فول الصويا (لكن دعونا نتذكر أن إنتاجها لا يزال ثاني أكبر محصول على الإطلاق)، ومن المحتمل أن تزيد صادرات الذرة اعتباراً من فترة يونيو/يوليو. ستلعب الذرة، التي ستواجه منافسة أقل ضد فول الصويا للتصدير، دوراً  في قلب البنية التحتية للتصدير في البرازيل، خاصة بعد شهر سبتمبر.

لا يمكن الاستهانة بتأثير الثلاثة الكبار على إنتاج الذرة العالمي وبشكل رئيسي على الصادرات. حيث أدى نمو الإنتاج في الأرجنتين إلى وضعها على الخريطة كمورد يقوم باستمرار بتصدير أكثر من 30 مليون طن من الذرة سنوياً. وإذا سمحت الظروف الجوية، فمن المحتمل أن يرتفع هذا الرقم إلى 40 مليون طن قريباً. وفي البرازيل كذلك، ارتفع نمو صناعة الإيثانول المحلية في السنوات الأخيرة، مما وفر حافزاً آخر لاستمرار الاستثمار في الحبوب في البلاد. حيث تقدر MD Commodities أن إنتاج البرازيل من الذرة يمكن أن يرتفع إلى 140 مليون طن على الأقل بحلول عام 2030. بالتالي سيسمح ذلك للبرازيل بتصدير أكثر من 50 مليون طن من الذرة، مما يضع البرازيل والولايات المتحدة في صدارة العالم في الصادرات، وقد يصبح هذا الوضع، الذي كان لا يمكن تخيله قبل 10 سنوات، حقيقة واقعة قريباً. تعافت أوكرانيا بقوة كبيرة بإنتاج قياسي تجاوز 40 مليون طن وتجاوزت الصادرات مستوى 30 مليون طن في موسم 2021/22. حالياً يمثل الثلاثة الكبار (البرازيل والأرجنتين وأوكرانيا)، أكثر من 70 في المائة من التجارة العالمية، في حين أنها كانت تمثل 30 في المائة فقط من صادرات الذرة العالمية في عام 2010.


تطفو أسواق الذرة العالمية على موجة عالية من التخمينات، مما أدى إلى ارتفاع الأسعار بشكل تاريخي على المنتجين في جميع أنحاء العالم. حفزت هذه الأسعار نمو الإنتاج، كما كان الحال مع ذرة سافرينها البرازيلية هذا العام. فعندما تسمح الظروف الجوية، سيتم توفير الكثير من الذرة للأسواق العالمية قريباً جداً. ولكن هل سيكون الطلب مرتفعاً بما يكفي لمواكبة هذا النمو المحتمل في الإنتاج؟ الإجابة على هذا السؤال وبالطبع الأحوال الجوية ستكون العوامل التي ستحدد مصير أسعار الذرة في النصف الثاني من عام 2022. ومن الجدير بالذكر أيضاً أن الصناديق / المستثمرين / المخمنين هم في وضع قريب من الرقم القياسي في بورصة معاملات الذرة الآجلة الآن. هذا يضيف ضغطاً لا يصدق على الأسعار. لا أحد يعرف إلى متى سيستمرون في هذه الموجة. لكننا نعلم أنه عندما يقررون ترك السفينة، لن تكون الأسعار بالضرورة في أفضل حالاتها.


مقالات في فئة مقالة
21 ذو القعدة 14433 دقيقة للقراءة

إدارة مصنع الدقيق

17 شوال 14406 دقيقة للقراءة

خمس اسباب تجعل منظف غربال الكرة المطاطية هو الاختيار الاكثر كفاءة لصناعة الطحن والغربلة

“ على مر السنين, شهدنا حلول منظفات غربال البولى يوريثين بالشعيرات البلاستيكية محل استخدام الكرات ال...

02 صفر 14448 دقيقة للقراءة

نجاحنا في آسيا وأفريقيا مهّد لنا الطريق في أوروبا والشرق الأدنى