BLOG

الاتفاق الصيني الروسي سيؤثر على التوازنات في أسواق القمح العالمية

24 رمضان 14432 دقيقة للقراءة

فتحت الصين، وهي أكبر سوق للحبوب في العالم، أبوابها أمام القمح الروسي والذي كانت قد قيدته بسبب مخاوف تتعلق بالصحة النباتية. في حين حققت روسيا بهذه الخطوة مكاسب كبيرة في السوق الصينية المتنامية، فإن موردي القمح الرئيسيين في الصين، فرنسا وأستراليا وكندا، قلقون بشأن خسارة حصصهم في السوق.

اكتسبت روسيا، التي هدفها هو زيادة حصتها في تجارة الحبوب العالمية، مكانة هامة للغاية في هذا المجال. حيث وافقت الصين على استيراد القمح والشعير من جميع مناطق روسيا. وتم التوقيع على الاتفاقية، التي فتحت السوق الصينية الضخمة أمام الحبوب الروسية، خلال زيارة الزعيم الروسي فلاديمير بوتين إلى بكين لحضور دورة الألعاب الأولمبية الشتوية. وستؤدي هذه الاتفاقية إلى زيادة القدرة التنافسية لروسيا في مواجهة موردي القمح الآخرين في الصين، مثل فرنسا. وبهذا الاتفاق، لن تحصر الصين بعد الآن تجارة الحبوب على مناطق معينة من روسيا. حيث مهد ذلك الطريق لروسيا لإرسال القمح إلى الصين بسفن كبيرة عبر البحر الأسود. وهكذا، تمكنت روسيا، التي تواجه عقوبات غربية بسبب التدخل العسكري في أوكرانيا، من الوصول إلى سوق بديل لبيع قمحها. حيث أن موسكو كانت تحاول توسيع تجارة الحبوب مع الصين لسنوات. ولكن كانت بكين قد قيدت في السابق واردات الحبوب الروسية بسبب مخاوف تتعلق بالصحة النباتية. روسيا هي أكبر مصدر للقمح في العالم. وبرزت الصين كواحدة من أهم مستوردي القمح في العالم برقم مشتريات قياسي في العام الماضي. حيث اشترت الصين، التي استوردت 8.3 مليون طن من القمح في عام 2020، 9.7 مليون طن من القمح في عام 2021 بزيادة قدرها 16 في المائة. عبّر تاجر حبوب أوروبي في تقييمه لوكالة رويترز قائلاً “هذه أخبار جيدة بالتأكيد بالنسبة للقمح الروسي، الذي يمكنه الآن أن يحتفظ بالمزيد من الحصص في السوق الصينية المتنامية. ويبدو أنها أخبار سيئة بالنسبة للاتحاد الأوروبي وأستراليا وكندا، وهم موردو القمح الرئيسيون للصين حالياً”. كانت الصين سوقاً هامة للقمح الفرنسي في العامين الماضيين. حيث خسرت فرنسا، أكبر مورد للقمح في الاتحاد الأوروبي، بعض حصتها السوقية في الجزائر في مقابل القمح القادم من البحر الأسود، وبالتالي زادت أهمية الصين أكثر. كما أن الاتفاقية الجديدة هي أيضاً تطور سلبي لجهود الولايات المتحدة لبيع المزيد من القمح للصين.

مقالات في فئة اخبار
07 رمضان 14412 دقيقة للقراءة

الأرجنتين تزيد الضرائب على منتجات الصويا، ولا زيادة على الذرة والقمح

قررت الأرجنتين، وهي أكبر مصدّر لمنتجات الصويا في العالم، زيادة نسبة الضريبة على فول الصويا. وبناء ...